Créer un site gratuitement Close

مطالبنا

         الجمهوريــة الجزائريـــة الديمقراطيـــة الشعبية

النقابة الوطنية لعمال التربية

S.N.T.E

منظمة نقابية معتمدة تحت رقم

: 2000/13/76

مدرسة عيسات إيدير- سيدي امحمد

الجزائر

الهاتف / الفاكس :021.65.32.14

 

التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية

من أجل تخليق وتفعيل العمل النقابي الجاد و المسؤول الذي تتبناه النقابة الوطنية لعمال التربية الوطنية مع مناضليها بصفة عامة ،والتنسيقية الوطنية لمساعدي التربية مع مناضليها بصفة خاصة ، نعتبر أن الحوار البناء والنزيه من أجل ايجاد الحلول والبدائل الممكنة للمطالب التي رفعتها التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية من خلال ممثليها في اللجان المشتركة المشكلة بينها وبين ممثلي وزارة التربية الوطنية هي الوسيلة الحضارية الأمثل لمعالجة الإشكالات والنزاعات الموجودة في عالم الشغل ، فإن التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية قررت تعليق الإضراب الوطني الذي دعت اليه يومي 05 و06 ماي 2009،إستجابة منها لدعوة وزارة التربية الوطنية لعقد جلسة عمل بتاريخ : 05ماي 2009 بمقر وزارة التربية الوطنية تحت اشراف السيد الأمين العام للوزارة والتي أفضت الى تشكيل ثلاث لجان تتكفل بدراسة جميع المطالب التي تبنتها في الإشعار بالإضراب الوطني وهذه اللجان هي :

• الجنة المكلفة بتحديد مهام المساعد التربوي.
• اللجنة المكلفة بملف التكوين.
• اللجنة المكلفة بملف الترقية .
بحيث باشرت هذه اللجان أعمالها ابتداء من تاريخ : 09ماي 2009 وكان اخر اجتماع لها بتاريخ 14 جوان 2009 على ان تختتم أعمال اللجان بعقد اجتماع اخير تحت اشراف السيد الأمين العام للوزارة لدراسة جميع الإقتراحات والحلول التي تقدمت بها تلك اللجان و الوقوف على كل ما يعيق عملها والمساهمة الفعالة في ايجاد البدائل والحلول المرضية لمطالبنا فإن هذا اللقاء لم ينعقد كما كان مقررا في جدول أعمال جلسة العمل المنعقدة بالتاريخ السالف الذكر ، مما جعل كل المقترحات عبارة عن حبر على ورق ،وبمرور الوقت فإن وزارة التربية الوطنية فضلت السكوت والهروب الى الأمام والتملص من مسؤولياتها في الرد على جميع مطالبنا مما نتج عنه تراجع في عاملا الثقة والجدية اللذان تميز بهما الحوار بيننا وبين وزارة التربية الوطنية عند بداية أشغال اللجان ،ولأجل هذه الأسباب وبعد استشارة القواعد النضالية في جل ولايات الوطن ، قرر المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لمساعدي التربية في اجتماعه المنعقد بمقر النقابة الوطنية لعمال التربية بتاريخ :11/08/2009 وبإجماع منسقي الولايات الدخول في إضراب وطني مدته أربعة أيام ابتداء من تاريخ :13سبتمبر2009 وهذا من أجل مطالبة الوزارة بالإسراع في الإجابة على مطالبه المشروعة.

إن الدافع الأساسي الذي جعلنا نعلق هذا الإضراب ،نابع من الأخلاق الطيبة وروح المبادرة والقيام بالواجب والشعور بالمسؤولية ،مع مراعاة الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للفئة التي نحظى بشرف تمثيلها ،والتي منحتنا صوتها لخدمتها ،اخذين بعين الإعتبار كل ملاحظاتها واقتراحاتها ، بعدما تسلطت مجموعة من الإنتهازيين على العمل النقابي النبيل والشريف ،من أجل التفرغ لقضاء مصالحها الخاصة وللإغتناء على حساب الطبقة المأجورة والكادحة.
وفي هذا الإطار يشرفنا أن نذكر سيادتكم بالمطالب المشروعة التي رفعتها التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية من أجل تحقيقها وذالك من خلال عمل ممثليها في اللجان المشتركة والتي ندرجها حسب الترتيب التالي :

المطالب الخاصة بالتكوين

 

بناء على الأمر رقم 06/03 المؤرخ في 15/06/2006 المتضمن القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية ،وبناء على أحكام المواد 38 .104 .124 المتعلقة بالترقية والتكوين، وبناء على نص المادة 07 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية .
بناء على ما تضمنته المواد السالفة الذ كر الخاصة بتحديد أساليب وطرق الترقية والتكوين،فإن ممثلي التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية الممثلين في هذه اللجنة وبعد المشاورات الجادة والأخذ بعين الإعتباربمقترحات القاعدة ، وبالتنسيق مع جميع الإخوة والأخوات ممثلي التنسيقية في جميع اللجان في بلورة جميع المطالب المتعلقة بالترقية والتكوين اقترحواما يلي:

01- إعادة تصنيف جميع المساعدين التربويين في الصنف 10، بدلا من الصنف 07 كباقي الأسلاك الأخرى التي لها نفس المؤهل العلمي أي السنة الثالثة ثانوي ، مقارنة بمعلمي التعليم الابتدائي والذ ين أغلبيتهم أدمجوا في السلك دون المرور على المعهد التكنولوجي،.للعلم فإن المساعدين التربويين سبق و أن اجتازوا مسابقة الكفاءة المهنية التربوية ،ومنهم من زاول مهنة التدريس ومنهم من كلف بمهام مستشار التربية لعدة سنوات ، ومنهم المتحصلون على شهادات جامعية ( بكالوريا ، شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية ، ليسانس

• 02 - فتح مجا لات التكوين للترقية الى المناصب التالية : الترقية الى :
أ - مستشار التربية


ب – مستشار في التغذية المدرسية .
ج – مستشارفي التوجيه المدرسي .
ورجوعا إلى روح المواد :
• المادة 38: للموظف الحق في التكوين وتحسين المستوى ، والترقية في الرتبة خلال حياته المهنية .
• المادة104 : يتعين على الإدارة تنظيم دوارات التكوين وتحسين المستوى بصفة دائمة ، قصد ضمان تحسين تأهيل الموظف وترقيته المهنية ، وتأهيله لمهام جديدة.
• المادة 124 : تخصص التعويضات لتعويض التبعيات الخاصة المرتبطة بممارسة بعض النشاطات ،وكذا بمكان مما رساتها وبالظروف الخاصة للعمل.

• المادة 7 : من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفي البند ( ج) : تساوي الجميع في فرص الترقية داخل عملهم الى مرتبة اعلى ملائمة دون إخضاع ذالك إلا لاعتباري الأقدمية والكفاءة .
03- التوظيف الداخلي فيما يخص الترقيات :المطالبة بتسوية هذه الوضعية عن طريق دورات التكوين وتحسين المستوى وتجديد المعارف في مؤسسات او معاهد مؤهلة قانونا لذالك ، تسمح لهذه الفئة من موظفي التربية الوطنية بالترقية في الرتبة خلال مسارهم المهني كما تنص عليه المواد السالفة الذكر ، وبالنظر الى أن  فئة كبيرة من مساعدي التربية على مشارف التقاعد ولم تستفد من هذا الحق في الترقية فإننا نطالب بإمتيازات واستثناءات تخص هذه الأخيرة لتعويض الضرر الذي لحقها من جراء عدم استفادتها من التكوين ومن الترقية الداخلية في المنصب عكس بعض القطاعات العمومية التي استفاد موظفوها من جميع طرق الترقية خلال مسارهم المهني بما يكفل لهم الحق في التقاعد بمرتب محترم .
رغم ما ذكر سالفا من نصوص قانونية وتشريعية في ضمان حقوق الترقية، فإن مساعد التربية ظل لوحده يتحمل أعباء مهام المسؤولية التربوية والإدارية والأمنية داخل المؤسسات التربوية ، ساهرا على تطبيق قواعد الانضباط واحترام القانون الداخلي للمؤسسات التربوية ، محافظا على أمن وسلامة التلاميذ وممتلكات المجموعة التربوية ، لدليل قاطع على كفاءته وهمته العالية في أداء مهامه النبيلة ،رغم الظروف الصعبة التي تواجهه أثناء قيامه بمهامه ، من جراء التغيرات التي حدثت على سلوكات التلاميذ بصفة خاصة ،بحيث ظل يعاني في صمت متسلحا بالصبر رغم ما لحقه من هضم لحقوقه المشروعة في الترقية والتكوين كباقي أسلاك عمال الوظيفة العمومية ، حيث لا يخفى على الجميع أن طموحات هذا السلك في الترقية والتكوين ظلت رهينة تلك الشروط الغير عادلة ، والتي كرست الإقصاء العلمي المبكر بوضع حواجز تعجيزية للحد من ترقيته الى المنصب الواحد والوحيد المتمثل في منصب مستشار التربية ، إذ كان مساعد التربية يخضع إلى منطق النسب المؤوية المتباينة للتسجيل على قوائم التأهيل لهذا المنصب ،و التي تتعارض في تساوي الجميع أمام فرص الترقية بما يتعارض مع نصوص المواد 38 و 104 من قانون الوظيفة العمومية ، ونص المادة 7 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عكس بقية الأسلاك الأخرى التي تنوعت طرق ترقياتها.
 
المطالب الخاصة بتحديد المهام

 بناء على ما تضمنته مواد القرار الوزاري رقم:832 المؤرخ في13:/11/1991 الذي يحدد مهام مساعدي التربية وشروط عملهم، وبناء على أحكام المادة 80 من المرسوم التنفيذي رقم :08-315 المحدد لمهام مساعدي التربية وشروط عملهم ، فإن ممثلي التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية الممثلين في اللجنة المكلفة بتحديد مهام مساعدي التربية ، وبعد المشاورات الجادة والأخذ بعين الاعتبار لمقترحات القاعدة، وبالتنسيق مع جميع الإخوة والأخوات ممثلي التنسيقية في جميع اللجان المشتركة في بلورة جميع المطالب المتعلقة بتحديد مهام وشروط عمل مساعدي التربية ، اقترحوا ما يلي : - تثبيت نصوص المواد التي نراها من صميم مهام مساعدي التربية ،مع إقتراح إدراج بعض النصوص الإضافية لها ،وطلب إلغاء بعض المواد ، كما تمت إضافة بعض الأحكام الختامية التي لها علاقة مع مهام وشروط عمل مساعدي التربية ، وفق الترتيب التالي:


• المادة 2 : يقوم مساعدوا التربية في المؤسسات التي يعينون فيها إما بالخدمة في النظام الخارجي أوفي النظام الداخلي أو في النظام نصف الداخلي.
• نص إضافي : ويكون العمل في النظام الداخلي والنظام نصف الداخلي بالتناوب .ويمكن عند الحاجة أن يطلب منهم القيام بالخدمة في النظامين معا ،ويترتب عن ذالك تعويض مادي أوتعويض في ساعات العمل .

• المادة 4 : يمارس مساعدوا التربية نشاطاتهم تحت سلطة مدير المؤسسة،وتحت المسؤولية المباشرة لمستشار التربية المعني بالخدمة ويمارسونها في المتوسطات ،و الثانويات فضلاعن ذالك، تحت مراقبة نائب مدير للدراسات.
• حذف :المتاقن، المستشار الرئيسي للتربية .
• المادة :14يتولى مساعدوا التربية في إطار المشاركة في النشاطات البيداغوجية التطبيقية في المؤسسة ما يلي :
• يوجهون عمل التلاميذ ويراقبونه في أوقات المذاكرة والمداومة.
• يشاركون في الحراسة أثناء الاختبارات والفروض التي يقيمها الأساتذة.
• نص إضافي: وتقتصر مشاركتهم في حراسة التلاميذ في الساحة والأروقة والمساعدة في توزيع أوراق الاختبارات.

• المادة 15: يخضع مساعدوا التربية للمشاركة في تنظيم المسابقات وفي عملية التكوين وتحسين المستوى وتجديد المعارف التي تنظمها السلطة السلمية.

• نص إضافي: مع الاستفادة من جميع الامتيازات التي تخص المشاركة فيها وخاصة منها المادية بنفس القيمة كبقية الأسلاك الأخرى.

• المادة 16: تتعلق النشاطات الادارية التي يضطلع بها مساعدوا التربية خاصة ما يلي:
• المراقبة اليومية للتلاميذ من حيث الانتظام في الحضور وتثبيت غيابا تهم في مختلف السجلات والوثائق القانونية.
• نص إضافي : بعد عودة العون المعين لجمع غيابات التلاميذ ، بناء على نص المادة 15من القرار الوزاري رقم 153.
• إنجاز عدد من الأعمال الدورية منها إعداد كشوف العلامات والكشوف الفصلية وقوائم التلاميذ والشهادات المدرسية للتلاميذ المتمدرسين ، وبصفة خاصة إمساك السجلات المتداولة في النظام الداخلي منها : دفتر المطعم ،دفتر المداومة ،ودفتر المرقد للمؤسسات ذات النظام الداخلي .
• سجل غيا بات وتأخرات التلاميذ ، دفتر المداومة ، سجل النتائج المدرسية ،سجل الشهادات المدرسية للمتمدرسين .
• نص التعديل وبصفة خاصة) في تحديد السجلات لكلا النظامين.
• حدف عبارة حساب المعدلات لأنها من مهام الأستاذ.
• تحديد إنجاز الشهادات المدرسية للمتمدرسين .
المادة 18: طلب إلغاء هذه المادة.

• المبررات : لكون جل أعمال مساعدي التربية تتعلق بتأطير وتربية وتوجيه التلاميذ أثناء أوقات الدراسة ، وانطواء هذه الأعمال على ضغوطات نفسية وبدنية ، بما يستوجب عليهم أخذ قسط من الراحة لتأدية مهامهم على أحسن وجه.ولأن أعمالهم الإدارية مرتبطة أساسا في جوهرها بوجود التلاميذ، وبالرجوع إلى نص المادة 71 من القرار رقم :778 المؤرخ في 91/10/26 المتعلق بنظام الجماعة التربوية في المؤسسات التربوية والتكوينية. والتي تنص على ما يلي : يقوم الموظفون الإداريون وأعوان الخدمات بالمداومة أُثناء العطل المدرسية على أساس التناوب طبقا للترتيبات السارية المفعول .

إن التخصيص كان واضحا في الموظفون الإداريون المعينون على أساس المنصب الإداري ويقومون بأعمال إدارية بحتة ، وبالرجوع الى نص المادة 6 من القرار832 الذي يحدد مهام مساعدي التربية والتي تعتبر مساعدي التربية أعضاء في الفريق التربوي للمؤسسة .

أحكام عامة

 

• المادة 19: يستفيد مساعدوا التربية بسبب خصوصية بعض المهام التي يتولونها وانطواء عدد منها على ضغوط خاصة سيما منها المتعلقة بالمشاركة في تربية التلاميذ وتوجيه أعمالهم وتنشيطها، من تخفيض جزافي قدره أربع ساعات في النصاب الأسبوعي المطلوب ، وفقا للأحكام القانونية والتنظيمية السارية المفعول.
• نص إضافي: :تخفيض الحجم الساعي للعمل إلى 28 ساعة أسبوعيا للأسباب التالية:
لظروف العمل الخاصة ،منها الضغوطات اليومية التي تواجههم أثناء أداء مهامهم والخاصة بتأطير التلاميذ وتربيتهم وحمايتهم من كل أشكال الاعتداءات التي أصبحت ظاهرة اليوم نتيجة التغيرات التي طرأت على سلوكات أفراد المجتمع وما نتج عنه من تفسخ في الأخلاق وتراجع في الامتثال للآداب العامة للمجتمع ، والتي ألقت بضلالها على سلوكات التلاميذ داخل المؤسسات التربوية ، وبالتحديد في الفترات التي يشعر فيها التلميذ أنه متحرر من القيود الأسرية والقيود التربوية داخل أقسام الدراسة .

• المادة 20: تحتسب مدة الخدمة في المراقد، وهي الفترة الممتدة بين إطفاء الأنوار ونهوض التلاميذ بثلاث( 3 ) ساعات، وتحتسب الفترة التي تسبق اطفاء الأنوار والفترة المرتبطة بنهوض التلاميذ وقتا فعليا في ساعات الخدمة .
• نص التعديل: خمس ( 5) ساعات.
المبررات : تغير ظروف العمل منها : الاكتظاظ في المراقد ، بذل جهد أكبر في محاربة السلوكيات التي تتنافى مع الآداب العامة للمجتمع والمحيط المدرسي ، وكل هذا في سبيل القيام بالواجب بإخلاص تجاه الأمانة الملقاة على عاتقنا من طرف الأولياء والوصاية.
• المادة 21: تبدأ الخدمة في النظام الخارجي ربع ( 1/4 ) ساعة على الأقل قبل تكفل الأساتذة بالتلاميذ في بداية الفترة الصباحية والفترة المسائية وتنتهي ربع (1/4 ) ساعة بعد نهايتها.
• المادة 22: تشتمل الخدمة في النظام الداخلي، زيادة على حراسة التلاميذ الداخليين في المراقد والمطعم وأثناء المذاكرة ، على المشاركة في تأطير التلاميذ أثناء حركة دخولهم في بداية الفترة الصباحية والمسائية.
• حماية ممتلكات المؤسسة والمحافظة عليها،إضافة العبارة: أثناء أوقات العمل.
• المادة 23: تحدد وثائق تعيين مساعدي التربية صفة التكليف بالخدمة في النظام الخارجي أو الداخلي ويصدرها طبقا للمناصب المالية المخصصة لكل مؤسسة ، مديرو التربية بوصفهم السلطة المخولة لهذه الصلاحية .غير أنه استثناء، يمكن لمدير المؤسسة عند الحاجة إجراء تعديلات بما يتماشى والعمل بالنظامين معا .

• نص إضافي: ويكون التكليف بالخدمة في النظام الداخلي أو الخارجي أو نصف الداخلي لكل مؤسسة، وفق نظام تناوبي بين مساعدي التربية المعينين بالمؤسسة.

• المادة 24: حذف أشغال السكرتارية)

 

أحكام ختامية

زيادة على الأحكام المدرجة في القرار الوزاري رقم : 832 المحدد لمهام مساعدي التربية وشروط عملهم، فإن التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية وتكريسا للضمانات وحقوق الموظف وواجباته أدرجت في مطالبها بعض الأحكام الختامية منها :

• يستفيد مساعدوا التربية من جميع الامتيازات التي تخص المشاركة في
تأطير الامتحانات الرسمية التي تنظمها وزارة التربية الوطنية
• الحق في الاستخلاف تطبيقا لنص المادة 20 من قانون الوظيفة العمومية.

• يتم دخول مساعدي التربية في كل سنة دراسية بأسبوعين قبل دخول التلاميذ وخروجهم بأسبوعين بعد خروج التلاميذ .

• توفير جميع الوسائل الضرورية لأداء المساعد التربوي لمهامه ،من مقرات ومكاتب لائقة بما تحفظ له مكانته وكرامته بناء على نص المادة : 37من قانون الوظيفة العمومية.

• تحدد المناصب المالية لتعيين مساعدي التربية وفق التعليمة الوزارية رقم: 16 و التي حددت ب150تلميذ لكل مساعد تربوي .

• يستفيد مساعدوا التربية من التكوين للإلتحاق برتب أخرى أو الدخول في المسابقات التي تضعها وزارة التربية الوطنية

المطالب الخاصة بالمنح والعلاوات

إنه وبالرجوع إلى المهام الأساسية التي يقوم بها مساعدوا التربية والتي تتلخص أساسا فيما يلي :
- تأطير التلاميذ في المؤسسات التربوية ( المتوسطات والثانويات ) ،في النظام الخارجي والداخلي ونصف الداخلي ،وفي كل النشاطات التي تستلزم مرافقة التلاميذ ،( المداومة ،الساحة ،الأروقة ) .
       - سند أساسي للفريق التربوي في عملية المرافقة البيداغوجية.
     - يساعد في استقبال وتوجيه التلاميذ المعاقين

.يساعد في استعمال التكنولوجيا الحديثة  - 

  المشاركة في كل النشاطات التربوية ،الرياضيةوالثقافية التي تقوم بها المؤسسة .
- المشاركة والمساهمة في توجيه عمل التلاميذ أثناء المداومة .
فإذا كان الإجحاف الذي كان ضحيته مساعدوا التربية بسبب تطبيق الشبكة الوطنية الجديدة للأجور التي أدرجتهم في الرتبة السابعة ، والتي خيبت ضن هؤلاء بتحسين ظروفهم المعيشية والمهنية ، لا يمكن أن يستدرك إلا بنظام تعويضي يسمح بإنشاء منح خاصة بهذه المهنة ، ومن هذا المنطلق فإن التنسيقية الوطنية لمساعدي التربية تطالب بإستفادة مساعدي التربية بجميع المنح الخاصة بالجانب التربوي لكونه يساهم في تربية التلاميذ وفقا للمهام المنوطة به ولكونه عضو في الفريق التربوي للمؤسسة بناء على المادة 06 من القرار الوزاري رقم :832 الذي يحدد مهام مساعدي التربية ،ومن ثم أحقيته في المنحة البيداغوجية التي يستفيد منها المربون ، ومنح وعلاوات  خاصة بممارسة مهامهم منها منحة الوقاية والأمن داخل المؤسسات التربوية لكونهم يحافظون على ممتلكات المؤسسات التربوية أثناء أوقات عملهم ويسهرون على تطبيق قواعد الأمن والحماية داخلها بما يضمن سلامة التلاميذ أثناء أوقات الدراسة أوخارجها في فترات الإستراحة وفي كل الأوقات التي تستلزم مرافقة التلاميذ ،وهذا بقرار تصدره وزارة التربية الوطنية لهذا الغرض

السيد معالي وزير التربية الوطنية ،
إن هذا السلك من موظفي وزارة التربية الوطنية في حاجة ملحة دون غيره لبعض الوفاء ومعاني الإنسانية ، ومعاني الوفاء تحتاج الى تمثيل حقيقي من طرفكم ، فهي خلق أصيل يدل على نفس عالية وسمو في الأخلاق تظهر وقت الشدائد ومن روح هذه المعاني نلتمس منكم الأخذ بعين الإعتبار جميع مقترحاتنا ومطالبنا بصفة جدية .

الجزائرفي: 14/10/2009